عن المشاركة المجتمعية

برنامج المشاركة المجتمعية
Community Participation Program

بداية

أنشأت وزارة الصحة في أوائل العام 2017م برنامج المشاركة المجتمعية كأول برنامج من نوعه بين الأجهزة الحكومية الأخرى. مستقية أطره من رؤى وتطلعات برنامج التحول الوطني ورؤية 2030. كذلك حاكت فيه الوزارة تجارب عشرات الدول التي تملك خبرة في هذا المجال منذ سنوات طويلة.

 عن البرنامج

يهدف برنامج المشاركة المجتمعية إلى الاستفادة من أدوات القطاع غير الربحي والخاص والفرد، ومصادرهم، لدمجها في جميع ملامح البُنى التحتية والخدمات الأساسية في القطاع الصحي. دون إخلال بدور الوزارة المناط بها في تقديم الرعاية الصحية للجميع.

ويُعمل فيه جنبًا إلى جنب مع جميع الجهات ذات العلاقة من أفراد، وشركات. إضافة إلى المنظمات غير الربحية، الجمعيات الخيرية، والجهات الحكومية، والمؤسسات المانحة والأوقاف.

 دور القطاع المجتمعي

التمويل. تزويد الخدمات. التوعية والتأثير.

عن المفهوم

نشأت الشراكة بين القطاع العام ممثلًا في الأجهزة الحكومة والقطاع غير الربحي والخاص بمختلف مكوناته، إضافة إلى المجتمع منذ أمد بعيد. لكن الأمر شهد نموًا هائلًا في العقود الأخيرة لمفهوم الشراكة هذا، نظرًا لما أثمرت عنه -هذه الشراكة- في ارتفاع مضطرد بمعدلات النمو وتسهيل وصول الخدمات الصحية إلى جميع محتاجيها. كذلك لتعزيز الجهود البحثية التي تساهم بشكل كبير في علاج الأمراض والوقاية منها.

يرتبط مدى مشاركة المجتمع والقطاعات غير الربحية والخاصة في تقديم الخدمات إلى جانب الأجهزة الحكومية بمدى تقدم الدولة وازدهارها. في الولايات المتحدة الأمريكية على سبيل المثال؛ يشكل القطاع غير الربحي من مقدمي الخدمات الصحية ما يعادل 60٪.

كندا تعتبر رائدًا في هذا المجال أيضًا. في عام 2014م كان مقدار مساهمة القطاعات غير الربحية والخاصة في شتى أوجه الدولة ما يعادل 14 بليون دولار.

إضافة إلى العديد من الدول المتقدمة بل وحتى الرائدة في تقديم الخدمات الصحية كأستراليا، المملكة المتحدة، اليابان وغيرها. حيث ترتبط -وأحيانًا تعتمد- هذه الدول بشكل وثيق على المساهمات التي يقدمها المجتمع.

رؤيتنا.

الرؤية

مجتمع واعي بتحدياته الصحية ومساهم فاعل في مواجهتها.

الرسالة

برنامج المشاركة المجتمعية هو منصة محفزة وموجهة تساهم في تحقيق التنمية الصحية من خلال تصميم وتنفيذ شراكات مؤثرة ومستدامة بين وزارة الصحة وجميع مكونات المجتمع، بروح مبادرة واستجابة سريعة وأساليب مبتكرة.

قيم البرنامج 

  1. عمل رسالي
  2. بيئة مرحبة
  3. أداء مرن
  4. عاملون مبادرون
  5. مبادرات مؤثرة

مسارات برنامج المشاركة المجتمعية 

 

تنظيم وتشجيع العطاء الخيري في المجال الصحي.

  1. تطوير منظومة التطوع الصحي للممارسين الصحيين.
  2. بناء قدرات الكيانات الصحية الأهلية وغير الربحية وتشجيع التوسع فيها.
  3. تعزيز المبادرات المجتمعية للأفراد في المجال الصحي.

 

 

شركاؤنا.

أنت وكل من يرغب بالمساهمة في التنمية الصحية من مكونات المجتمع، إن كانت مؤسسات مانحة، أو أوقاف، ومنشآت صحية غير ربحية. الفرق التطوعية كذلك، الجمعيات الخيرية الصحية، والممارسين الصحيين. الشركات الصحية وبرامج المسؤولية الاجتماعية في الشركات العامة، انتهاء بالأفراد.

باختصار؛ هنالك دائمًا مكان ومهمة لمن يرغب في تقديم شيء ما.

لماذا ؟

عدا عن كون الإحسان والعطاء من أعمدة ديننا الحنيف، أضف إلى ذلك أن المساهمة في القطاع الصحي تحوي الثواب العظيم كون الهدف العام لهذا القطاع “الحفاظ على الحياة”، قال تعالى: (وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا).

تساهم المشاركة المجتمعية للقطاعات غير الربحية والخاصة إلى تكوين دعاية إيجابية بين أفراد المجتمع تجاه هذه المنظمة، الشركة أو المؤسسة، تغنيها عن عشرات حملات العلاقات العامة والدعايات.

يعزز البذل القيمة الأخلاقية لشركات ومؤسسات القطاع الخاص، والمنظمات غير الربحية. الأمر الذي يشكل أهمية كبرى في سلوك المنظمة ونموها.

بينما يحصل الأفراد والممارسين الصحيين نظير وقتهم الذي ساهموا به، إلى جانب الشكر، على احتساب الساعات التي قضوها كخبرة في المجال.

وسيتم الاحتفاء بشكل دوري وبذل التقدير لمن قاموا بالعطاء سواء من جهات القطاع الخاص، أو أفراد المجتمع. نظير ما قدموه، إضافة لجعلهم رموز يقتدى بها بين أفراد المجتمع.

 

ما نقدمه. 

  • رؤية واضحة.
  • بيئة تشريعية منظمة.
  • دعم فني.
  • معلومات متاحة.
  • تحفيز وتقدير.

 

 

أهدافنا.

سنسعى في هذا البرنامج لأن نرى أوقافًا صحية منتشرة في جميع مناطق المملكة. كذلك مستشفيات غير ربحية، برامج تطوع نشطة، ومراكز أبحاث ذاتية التمويل، وبرامج مسؤولية اجتماعية موجهة، بجانب الجمعيات الصحية الخيرية.

لأننا نعلم أن مفهومًا ضخمًا ومهمًا كالصحة يجب ألا يكون مسؤولية مناطة على عاتق مؤسسة واحدة، أو جهة حكومية واحدة. بل يجب أن يحظى بمشاركة كل ما يمكن إشراكه لضمان ديمومة ونماء الصحة، وبالاستعانة بكل من يمكن الاستعانة به في سبيل خلق أمان صحي يستمر برغم جميع الظروف.

 

شروطنا.

الرغبة في فعل الخير. (تكون على كامل الصفحة الأخيرة مدموجة برسم جميل).

 

 

الجهات التي نعمل معها؟ 

  • من داخل الوزارة:
    • وكالات الوزارة.
    • الوكالات المساعدة.
    • إدارات العموم بالوزارة.
    • الكيانات المستقلة لوزارة الصحة.
    • البرامج واللجان.
    • مديريات الشؤون الصحية.
    • المدن الطبية والمستشفيات ومراكز الرعاية الصحية.
  • من خارج الوزارة:
    • الأوقاف.
    • المؤسسات المانحة.
    • الجمعيات الخيرية الصحية.
    • المنشآت الصحية غير الربحية.
    • إدارة المسؤولية المجتمعية بالشركات الصحية.
    • الفرق التطوعية.
    • الكليات الطبية والصحية.
    • الممارسين الصحيين.

طرق التواصل.

الجميع يبعد عنّا رسالى واحدة، يجريها إلى قنوات التواصل الخاصة بمكتب تحقيق الرؤية على البريد الالكتروني:

CP@moh.gov.sa